مقدمة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله المحمود بجميع المحامد تعظيماً وثناءً , المتصف بصفات الكمال عزة وكبرياءً , المستحق للحمد والثناء , نحمده سبحانه ونشكره , وأشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد عبده ورسوله بعث للعالمين رحمة وأمانا , و أنار به الطريق سنة وقرآنا وهدى وفرقانا صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه ما ذكر الذاكرون والأبرار .

أما بعد :-

حين سُئل رسول الله- صلى الله عليه وسلم- عما إذا كان مقبولاً أن يكون المسلم جبانًا أو بخيلاً أجاب بـنعم، على ما في الصفتين من نقصانٍ لا يليق بمَن أسلم وجهه لمَن إليه يرجع الأمر كله سبحانه وتعالى، وحين سُئل عمَّا إذا كان من الممكن أن يكون كذَّابًا قال: لا؛ لأن الكذب- و العياذ بالله- هو بوابة كل الشرور والمهالك ، وهو من أبعد الصفات عن المسلم الذي يرجو الله واليوم الآخر , ناهيك عن بُعدها عن الإنسان السوي الكريم , ، وصدق مَن قال إن الصدق الفضيلة الأساسية للحياة الإنسانية، وهو أصل سائر أعمال البر .
فما رأيك أخي السامع بمن تصف بالصدق ؟
مديري الفاضل , أساتذتي الكرام , إخواني الطلاب ,نتشرف نحن طلاب الصف ....... (...) أن نقدم ,إذاعتنا لهذا اليوم الموافق ... / ... / .. 143هـ , راجين من الله القبول والإخلاص في العمل .
ولنبدأ إذاعتنا بآيات عطرة يتلوها على مسامعكم الزميل / ......................... .. .
أما الآن مع خير الحديث وأصدقه حديث الحبيب محمد صال الله عليه وسلم والزميل / ......................... . .
من أقوال العرب والمسلمين , وأمثالهم لنا فيها حكمة فلنستمع إلى هذه الحكمة والزميل / ...................... .
ننتقل الآن إلى موضوع إذاعتنا والزميل / ......................... ... .
أما الآن مع قصيدة والزميل / ......................... ...... .


ختاما ندعوا الله أن تكون إذاعتنا قد نالت إعجابكم .

فإن أصبنا فمن الله وحده وإن أخطأنا فمن أنفسنا والشيطان


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




حديث عن الصدق

1- فالأول عَنْ ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم قال : (( إن الصدق يهدي إِلَى البر وإن البر يهدي إِلَى الجنة؛ وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند اللَّه صديقا، وإن الكذب يهدي إِلَى الفجور وإن الفجور يهدي إِلَى النار؛ وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند اللَّه كذابا )) *مُتَّفّقٌ عَلَيْهِ*

2- عَنْ أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما قال حفظت مِنْ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم (( دع ما يريبك إِلَى ما لا يريبك؛ فإن الصدق طمأنينة والكذب ريبة)) *رَوَاهُ الْتِّرْمِذِيُّ *



أقوال عن الصدق


قال مالك بن دينار : " الصدق أن لا يكذب اللسان ، والصديقية أن لا يكذب القلب".


وقال: "كذب اللسان أن يقول ما لم يقل ، وأن يقول ولا يفعل، وكذب القلب أن يعقد فلا يفعل".



آيات عن الصدق

1- قال تعالى : ( وَإِذْ أَخَذْنَا مِنَ النَّبِيِّيْنَ مِيثَاقَهُمْ وَمِنْكَ وَمِن نُّوحٍ وَإِبْراهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ وَأَخَذْنَا

مِنْهُمْ مِّيثَاقًا غَلِيظاً* لِّيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ عَن صِدْقِهِمْ وَأَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً أَلِيماً)

2- قال اللَّه تعال: ) يا أيها الذين آمنوا اتقوا اللَّه، وكونوا مع الصادقين )

3- قال الله تعالى : (فلو صدقوا اللَّه لكان خيرا لهم )

4- قال الله تعالى: (والصادقين والصادقات )


كلمة عن الصدق
لصدق عزيز , حث عليه ربنا بقوله ( ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) والصدق كما قال حبيبنا محمد – صلى الله عليه وسلم – يهدي إلى البرّ , والبر يهدي إلى الجنة .." وللصالحين والفضلاء في الصدق أقوال جميلة وعبارات سديدة أتحفكم ببعضها: قال عمر بن الخطاب – رضي الله عنه - (عليك بالصدق وإن قتلك) وقال أيضاً: (لأن يضعني الصدق ـ وقلّ ما يفعل ـ أحب إلى أن من أن يرفعني الكذب وقلّ ما يفعل) وقال : (قد يبلغ الصادق بصدقه. ما لا يبلغه الكاذب باحتياله) وقال ابن عباس رضي الله عنهما: (أربع من كن فيه فقد ربح: الصدق والحياء وحسن الخلق والشكر). وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: "ما كذبت مذ علمت أن الكذب يشين صاحبه" وقال الإمام الأوزاعي رحمه الله: "والله لو نادى منادٍ من السماء أن الكذب حلال ما كذبت" وقال يوسف بن أسباط رحمه الله: "لأن أبيت ليلة أعامل الله بالصدق أحب إلى من أن أضرب بسيفي في سبيل الله"، وقال الشعبي رحمه الله: "عليك بالصدق حيث ترى أنه يضرك فإنه ينفعك .واجتنب الكذب حيث ترى أنه ينفعك فإنه يضرك"
وقال عبد الملك بن مروان لمعلم أولاده: "علمهم الصدق كما تعلمهم القران".ويقول الشاعر:
عود لسانك قول الصدق تحظ به *** إن اللسان لما عودت معتاد
يقول الإمام بن القيم رحمه الله الصدق ثلاثة أقسام:
1- صدق في الأقوال. 2- وصدق في الأعمال. 3- وصدق في الأحوال.

أخي : سل نفسك ماالذي يجعلك تخالف الصواب في قولك وفعلك أحياناً ؟ وكم مرّة تقع في ذلك يومياً ؟ وهل تذكرت آية المنافق ( إذا حدّث كذب ) ؟ وهل أخذت على نفسك عهداً ألا تقع في دائرة الكذب مهما كانت الظروف , ومهما أضرّ بك الصدق , وليس بفاعل ؟

أخي : ياأخي : ثم ياأخي : اصدق القول والفعل تفز برضوان الله تعالى , ولايضيرك مايقول الناس عنك أنه لابد من المجاملات الكاذبة كي نتربع في قلوب الناس على حساب دخولنا في دائرة الوعيد !!!

أخي : افتح صفحة صدق بيضاء نقية ليس من الغد بل من هذه اللحظة , وارفع شعار الصدق في كل حين حتى تلقى ربك به , ومايزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صدّيقاً , وأنت صدّيق – بإذن الله تعالى
أخي الحبيب: إن أعظم ما في الصدق أنه يقود صاحبه إلى الجنة، وهذا هو الفوز العظيم قال – صلى الله عليه وسلم - ((أنا زعيم بيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً))، فهذا هو الرّبح الأوفر لأهل الصدق، وأي ربح أعظم من الجنة لكن يبقى أن تسأل نفسك: ما هو نصيبك من هذا الخير العظيم؟ فإنه ما زاد نصيب الرجل في الصدق إلا وقلّ نصيبه من الكذب، والعكس كذلك، وقد قالوا: قد يكذب الصدوق ـ أي نادراً ولكن لا يصدق الكذوب ـ. أسأل الله تعالى أن يجعلنا مع الصادقين وأن يحشرنا معهم وأن يعصمنا من الكذب والزلل وبالله التوفيق .





شعر عن الصدق



عليك بالصدق يا مخلوق يا أنسان
************بالصدق تكسب رضى الباري وغفرانه
الصدق منجاة لأربابه من النيران
*********** والله صادق بحدذاته وسبحانه
لا ترضي الناس فيما يغضب الرحمن
************ من سار بالصدق ما يُمنآ بخـُسرانه
قـُل كلمة الصدق( بوجه) الجائر السلطان
*************وغض عينيك من ماله وسلطانه
لا هو مخلد ولا أنته يا فتى خسران
*************إن كُنت مؤ من فلا تخشى لعدوانه
قد بشر الصادقين الله في القرآن
***************في يوم معلوم لأكرامه واحسانه
في يوم لا ينفع الا رحمة الديان
************** في وقت لا ينفعه ماله وخلانه
في محشر المراء يُنصب حقه الميزان
************** يا سعد من رجحة كفات ميزانه
والمصطفى قالها طه ولد عدنان
************* ثلاث يُعرف بها المؤ من بأيمانه
(وقار) وأداب يِظهر ميزة الأيمان
**************ومن لسانه حصانه طول ما هانه
( والّـيّن) يعني عمود الدين للأنسان
**********من حدث الناس (واصدقّ) يعتلي شانه


لا تنسونا من خالص دعائكم


مع تحياتــــــــي